تربية السلاحف البرمائيةتربية السلاحف البرية

السلحفاة البرية و المائية و شبه المائية | الاختلافات و أوجه الشبه

الفروق و التشابه بين انواع السلاحف

مسميات أنواع السلاحف

مصطلح ” Turtles ” هو مصطلح يجمع أكثر من 300 نوع من السلاحف، و يشمل السلاحف البحرية و البرمائية. أما كلمة (tortoises) تٌطلق على السلاحف تعيش على الأرض فقط و كل السلاحف ذوات أصداف تغطي جسمها و بينهم اختلافات في الحجم و البيئة و طبيعة الطعام. و السلاحف هي زواحف بينهم تشابه و يُطلق عليها اسم سلاحف مع إضافة صفة بيئتها. مثل (سلاحف أرضية) للسلاحف التي تعيش على الأرض فقط و (سلاحف بحرية) للسلاحف المائية بالكامل، التي تعيش بالبحار و المحيطات. و (سلاحف برمائية) للسلاحف التي تعيش بالمياه العذبة (الأنهار و البرك). و نوضح في هذا المقال اوجه التشابه والاختلاف بين السلحفاة البرية والبحرية و البرمائية

بعض مسميات علمية للسلاحف

مجموعة ((Testudines))

أو مجموعة (السلحفيات) و تطلق علي الكائنات التي لديها أصداف تلتحم مع هيكلها العظمي و تحيط جسمها و مصطلح (Testudines) هو مصطلح لاتيني يعني (رتبة السلاحف الرئيسية). و يدرج تحتها، السلاحف البرية و المائية و شبه المائية.

تصنيف السلاحف البرية و المائية العلمي

  • سلاحف (Tortoises)، هي سلاحف أرضية تعيش علي اليابس و هي زواحف من عائلة Testudinidae من الرتبة الرئيسية ((Testudines))
  • سلاحف (Turtles)، هي سلاحف مائية (aquatic) أو شبه مائية  (semi-aquatic) و هي زواحف من الرتبة الرئيسية ((Testiduines)) و تعنبر السلاحف الصندوقية (box turtles) استثناء للقاعدة

أوجه التشابه بين السلحفاة البرية و المائية 

ملخص عن أوجه التشابه بين السلحفاة البرية والبحرية و البرمائية 

  • كلهم ذوات دم بارد.
  • كلهم يتشمس للحصول على الأشعة فوق البنفسجية و التدفئة.
  • كلهم لديه صدفة من الكرياتين ملتحمة مع هيكلهم العظمي و يشعروا بألم عند الضغط عليها.
  • السلاحف بطيئة، و بالرغم من ذلك تهاجر السلاحف البرية للبحث عن مناخ أفضل أو مصادر للطعام. و السلاحف البحرية تهاجر في المحيط لتعود لمسقط رأسها و تبيض هناك.
  • وجه التشابه بين السلحفاه البريه والبحريه و البرمائية أن كلها تشترك في وضع البيض على اليابس.
  • تخرج صغار النوعان من البيض بدون مساعدة و تعتمد علي نفسها بكل شيء.
  • صغار النوعان تكون فريسة للحيوانات المفترسة و يكون معدل الوفيات مرتفع، و تتغلب إناث السلاحف علي ذلك بوضع كميات بيض هائلة.
  • السلاحف البرمائية و البرية لديها نفس وسيلة الدفاع و هي سحب رأسهم و أطرافهم لداخل الصدفة عند وجود تهديد.

ما أهمية معرفة الفروق بين السلحفاة البرية و المائية و شبه المائية؟

حتى لا يقوم أحد بسبب عدم المعرفة، بإطلاق صغار سلاحف مائية في الصحراء، فهي ستموت لأنها يجب أن تعيش في الماء. لذلك ضروري معرفة الفروق بين السلاحف. مصطلح (turtles)، يطلق علي السلاحف البرية و البحرية و البرمائية، بينما كلمة (tortoise) تطلق على السلاحف الأرضية الغير مجهزة للعيش بالماء. و سلحفاة box turtle تعتبر استثناء، فهي تعيش معظم حياتها على اليابس و لذلك تعتبر سلحفاة أرضية و لكن لا يطلق عليها tortoise لأنها تستطيع السباحة بالماء.

معلومات عن السلاحف البرية

السلاحف البرية معروفة باسم tortoises، و هي زواحف يوجد منها عدة أنواع و تعيش على اليابس. تتكون صدفتها من (جزء علوي) يسمي الدرع و (جزء سفلي) يسمي الدعامة، و مرتبطان مع بعضهم و ملتحمين مع الهيكل العظمي. وقت نشاط السلاحف يعتمد على حرارة البيئة المحيطة. عندما يحين موعد وضع البيض، تحفر الأنثى جحر و تضع من بيضة إلى أكثر من 10 بيضات. و يظل البيض في العش لمدة من 60 إلى 120 يومًا حسب النوع. و السلاحف البرية أكلة نباتات و أعشاب.

معلومات عن التيرابينات

  • التيرابينات ((Terrapins يجيدوا السباحة و تساعدهم أقدامهم المكفوفة، و لا يملكون زعانف.
  • التيرابينات سلاحف شبه مائية تعيش بالمياه العذبة مثل، red eared slider أو سلاحف تعيش في مياه قليلة الملوحة مثل، diamondback.

معلومات عن السلاحف البحرية

هي زواحف بحرية، لها جسم انسيابي و زعانف و يوجد سبعة أنواع منها تعيش الأن بالمحيطات. تكيفت مع الحياة بالمحيطات. تتواجد السلاحف البحرية بالمحيطات باستثناء القطب الشمالي و القطب الجنوبي و تصعد للسطح للتنفس. تمتاز بأنها تعود لنفس الشاطئ الذي فقست عليه لوضع بيضها.

الاختلافات بين السلاحف البرية و المائية

الفروق بين السلحفاة البرية و البحرية و البرمائية موضحة في التالي:

الاختلافات الجسدية

المظهر العام

السلاحف المائية و شبه المائية تكيفت مع الحياة بالماء، و أجسامها لها شكل انسيابي يسهل حركتها في الماء و لا تستطيع السلحفاة البحرية أن تسحب رأسها و أطرافها لداخل الصدفة. تسبح بشكل جانبي حتى تبدو أكبر في الحجم و بذلك قد يظن المفترس أنها أكبر من أن يبتلعها و تنجو بينما السلاحف البرمائية تستطيع سحب أطرافها لداخل صدفتها. السلاحف البرية لها شكل ضخم غير انسيابي و تستطيع أن تسحب أرجلها و رقبتها لداخل الصدفة عند الخطر.

شكل الأصداف

تشترك كل السلاحف في العديد من الخواص الجسدية كالأصداف و الهيكل العظمي و مظهر عام متشابه نوعا ما. يمكن أن تساعد الأصداف على التمييز بينهم. السلاحف البرية عندها أصداف عالية و سميكة، أكثر شبهاً بالقبة و ذات حواف واضحة. معظم السلاحف المائية أو شبه المائية عندها أصداف مسطحة و القباب ليست عالية و الأصداف أقل سمك و أكثر انسيابية بشكل بيضاوي و ناعمة نوعا ما. و لكنbox turtles  و بعض mud turtles  لها أصداف مقببة و pancake tortoise لها صدفة مسطحة. شكل و طريقة نمو الـ ((Scutes))، أو الصفائح التي على شكل نتوءات أو قباب، يميز بين السلاحف البرية و المائية.

شكل الأرجل

يمكن التمييز بين السلاحف البرية و المائية عن طريق شكل أرجلهم. السلاحف البرية، أقدامها قصيرة و ممتلئة و عليها طبقة خشنة و تشبه أقدام فيل صغير و مسطحة من أسفل لتناسب المشي على الأرض و بها أصابع لها أظافر قوية للحفر في الأرض. بينما السلاحف البحرية، أطرافها الأمامية و الخلفية عبارة عن زعانف لتلائم حياة البحر.  أما السلاحف شبه المائية (البرمائية)، أقدامها عليها جلد ناعم و علي شكل كف من أسفل و ينتهي بمخالب بينها طبقة جلدية تساعد علي التجديف في الماء. السلاحف الصندوقية، أقدامها مسطحة بمخالب طويلة، لأنهم تفضل الحياة على الأرض. و عندما تتواجد بالماء فإنها تسبح.

الحجم و الوزن

السلاحف البرية أثقل من السلاحف المائية من نفس حجمها. طول السلحفاة البرية يتراوح من 10 إلى 150 سم، بينما طول السلاحف المائية يتراوح من 7.5 إلى أكثر 270 سم. سلحفاة Galapagos  أكبر أنواع السلاحف الأرضية و يصل وزنها إلى أكثر من 360 كجم أما وزن أكبر السلاحف البحرية مثل السلاحف leatherback يصل إلى أكثر من 900 كجم.

حركة السلاحف

السلاحف البرية بطيئة الحركة أثناء المشي على الأرض و السلاحف البرمائية سريعة الحركة بالماء و على الأرض أما السلاحف البحرية فهي من أسرع الزواحف الموجودة بالماء.

الموطن أو البيئة

البيئة التي تعيش بها السلحفاة وسيلة للتمييز بين السلاحف البرية و البحرية و البرمائية. تقضي السلاحف البرية حياتها على الأرض لأنها غير مكيفة للحياة في الماء و تتواجد في الصحاري و الأراضي العشبية و الغابات. تكون السلاحف مائية تمامًا كالسلاحف البحرية و تقضي معظم وقتها بالماء و تغادره فقط لوضع البيض أو تكون شبه مائية (سلاحف برمائية) تتواجد بالمياه العذبة مثل البحيرات و الأنهار و البرك و المستنقعات و تخرج للتشمس على اليابسة. و نستثني السلحفاة الصندوقية حيث تقضي معظم وقتها على الأرض عن التواجد في الماء.

السلاحف و المياه

قد يسأل البعض هل السلاحف البرية تسبح في الماء؟ و لهم أن يعلموا أننا نفرق بين السلاحف البرية و المائية عن طريق تعاملهم مع الماء. السلاحف البرية تعيش علي الأرض فقط و جسمها غير انسيابي و أقدامها غير مجهزة للماء و تذهب للماء فقط لكي تشرب و ترطب جسمها. لو سقطت سلحفاة برية بماء عميق فسوف تغرق. السلاحف المائية تحب الماء و هم سباحين مهرة. بعض السلاحف مائية بالكامل كالسلاحف البحرية، لا تترك الماء إلا لوضع البيض و البعض الآخر شبه مائي (برمائي) تقضي وقت كبير بالماء و تخرج لليابس لكي تتشمس. السلحفاة الصندوقية، نوع بين السلاحف المائية و البرية حيث تفضل العيش علي اليابس مثل السلحفاة البرية و أيضا تستطيع السباحة كالسلحفاة البرمائية لتشابه أرجلهم و لكنها أقرب ان تكون برمائية.

النظام الغذائي

كل من السلاحف البرية و المائية أو شبه المائية لديه نظام تغذية مختلف. السلاحف البرية نباتية بوجه عام، تتغذي على أوراق النباتات و الأعشاب و الفواكه و الخضروات. السلاحف المائية أو شبه المائية (البرمائية)، تأكل نباتات و طحالب و أعشاب بحرية و بروتين حيواني مثل الأسماك الصغيرة و الحشرات و القشريات و قناديل البحر و اللافقاريات و سرطان البحر. و القليل من السلاحف المائية يتناول نظام غذائي خاص، حيث تأكل السلاحف البحرية الخضراء البالغة النباتات فقط، مثل الأعشاب البحرية و الطحالب بينما السلاحف البحرية (منقار الصقر و  يطلق عليها السلحفاة المضيئة، التي يعتقد أن سبب الضوء الصادر عنها ناتج من الطحالب الموجودة علي الصدفة) تتغذى أساسا على الإسفنج البحري أما السلاحف البحرية (جلدية الظهر) تأكل قنديل البحر و اللافقاريات التي تشبه الهلام فقط.

تقشر الصدفة

يحدث تقشر الصدفة عند السلاحف المائية فقط. حيث تتساقط القشرة الخارجية و تنمو الصفائح الجديدة تحتها.. لا يحدث تقشر بصدفة السلحفاة البرية حيث تكبر الصدفة باستمرار، و تنمو الصفائح لتصبح أكبر و أسمك. و طبيعي أن البيئة الرطبة تتسبب بنمو أشياء فوق صدفة السلاحف المائية كالطحالب و الفطر، و التقشر يساعد في إزالة ذلك من علي الصدفة. بينما التقشر عند السلاحف البرية غير ضروري لأنها تعيش في البرية ببيئة جافة فمن الصعب وجود طحالب أو فطر على صدفتهم.

فترة عمر السلاحف

عمر السلاحف البرية أطول كثيرا من السلاحف المائية. و تعتبر من الكائنات الأطول عمراً على سطح الأرض، و يبلغ متوسط عمرها حوالي 90 عامًا. السلاحف البرية الضخمة تعيش من 100 عام حتى 200 عام. السلاحف المائية عمرها قصير نسبيا، حيث تعيش السلاحف البرمائية حوالي 30 عام، و تعيش السلاحف البحرية الكبيرة حوالي 65 عام.

البيات الشتوي و الخمول الصيفي

العديد من السلاحف البرية تمارس البيات الشتوي و تدخل السلاحف البرمائية في حالة من الخمول في فصل الشتاء. و بالمثل السلاحف البحرية تكون في حالة شبه سكون تحت الماء. و بذلك تستطيع السلاحف أن تبقي على قيد الحياة حيث أنها من ذوات الدم البارد و لا تستطيع تنظيم حرارة أجسامها. و للتغلب علي البرودة الشديدة، تبطئ السلاحف وظائفها الحيوية لدرجة كبيرة و تتوقف أنشطتها. في الأيام شديدة الحرارة بالصيف، تدخل السلاحف البرمائية بالطبيعة في حالة خمول و تقلل من وظائفهم الحيوية، و تخرج فقط من الجحور لشرب الماء و بعد اعتدال الحرارة تعود لطبيعتها. السلاحف البحرية تمارس السكون تحت الماء الذي يوفر لها بعض الدفء. يساعد ذلك في الحفاظ على استقرار حرارة أجسامهم خلال الشتاء البارد. مشكلة السكون تحت الماء هي أن السلاحف تحتاج علي فترات أن تصعد للسطح للحصول علي الأكسجين و تكافح السلاحف ذلك عن طريق التباطؤ الكبير في التمثيل الغذائي ووظائفها الحيوية و بالتالي تحتاج إلى أكسجين أقل. السلاحف  Painted turtles , snapping turtles  قادرة علي تقليل احتياجها من الأكسجين لدرجة مهولة عن طريق تحويلات في عملية التمثيل الغذائي داخلها تكفي طوال فترة الشتاء. السلاحف البحرية و البرمائية قادرة علي امتصاص كميات من الأكسجين الذائب في الماء من حولهم بواسطة أوعية دموية حول المنطقة الخلفية. قد تقوم السلاحف المائية في البرد القارس بالاختباء في الوحل و تدخل في حالة من الخمول (تشبه السبات) و تقلل من أنشطتها، و تظل كذلك حتى اعتدال الطقس.

مشاكل تواجها السلاحف البرية و المائية

التلوث البيئي و تدمير بيئة السلاحف و الصيد الجائر و المفترسات و التقلبات الجوية هي أكبر التهديدات التي تواجها السلاحف.

التلوث بأنواعه

التلوث يؤثر على كل السلاحف. القمامة أصبحت مشكلة تهدد السلاحف البحرية. يعد التلوث بسبب الأشياء البلاستيكية في المياه مشكلة كبيرة. تخلط السلاحف بين الأكياس البلاستيك الشفافة و قناديل البحر و تلتهم السلاحف الأكياس البلاستيك العائمة للأسف و مع الوقت تموت السلاحف. بيئة السلاحف أصبحت ملوثة بكمية هائلة من العلب و أكياس التسوق و الزجاجات الفارغة و قد تنغرس الأعواد البلاستيكية بجسم السلحفاة و تسبب إصابات و جروح تؤدي إلي موتها. أصبح تلوث الهواء و الماء و الغذاء مشكلة كبيرة للسلاحف تهدد بقائها.

تدمير مواطن إقامة السلاحف

كلما توسع الإنسان و طور السواحل كلما تدمرت مواطن السلاحف مما يضطرها للهجرة و قد تكون لمسافات طويلة مما يشكل خطورة عليها. السلاحف البحرية تهاجر مسافات طويلة لتعود للشاطئ التي فقست عليه لتضع بيضها هناك و قد يحدث احتباس للسلاحف مع حطام موجود بالبحر و قد تؤدي أيضا الضربات من السفن إلي الموت. عندما يقوم الإنسان بتدمير الشواطئ فإنه يتلف مكان وضع البيض مما يعرض إناث السلاحف لخطورة احتباس البيض بداخلها لعدم وجود مكان علي الشاطئ و إذا وجدت مكان فقد يتعرض البيض أو حتي الفقس لخطورة بالغة. تدمير موطن السلاحف أدي لانخفاض كبير بأعدادهم بسبب عدم قدرتهم على التكاثر.

استهلاك السلاحف

تسبب البشر في قلة أعداد السلاحف نتيجة اصطيادها و استهلاك كميات منها في الطعام و استخدامها أيضا للأغراض الطبية مثل تصنيع الأدوية و أيضا تربيتها في المنازل كحيوانات أليفة. السلاحف الـ Softshell مصدر غذاء شائع في اسيا و بيض السلاحف أصبح له أسواق رائجة. و تربيتها بالمنازل صارت هواية للكثير من البشر و عرف المربون الكثير عن رعايتها. المشكلة الكبيرة الأن هي كيف نحافظ على الأنواع التي صارت نادرة.

مشكلتان تؤثران على عدد السلاحف

موت الصغار قبل سن البلوغ

السلاحف تبيض كميات كبيرة لتعوض معدل الوفيات المرتفع و لكن 80 ٪ إلى 90٪ من الصغار لا يعيشوا حتى سن البلوغ.

استهلاك الإناث

تضع الإناث البيض طوال حياتها و هذا يساعد في تعويض معدل الوفيات المرتفع. و عندما يتم قتل الإناث البالغة للطعام لبعض البشر أو وضعها وحيدة في المنزل، فذلك يقلل كمية البيض المحتمل الذي كان يمكن أن تضعه هذه الإناث.

المفترسات

كلما ازدادت المفترسات كلما قلت السلاحف. أي يقل عدد السلاحف البالغة و يقل أيضًا عدد الصغار. البيض أيضًا ليس بمأمن، حيث يقوم الراكون بمداهمة الأعشاش و أكل البيض. تدخل الإنسان أثر على التوازن البيئي بسبب تدمير مواطن السلاحف و كذلك صيدها، مما أثر علي التوازن بينها و بين المفترسات التي تلتهم الصغار و البيض.  و مع نقص السلاحف و زيادة المفترسات أدي ذلك إلي استهلاك السلاحف، و تأثر أعدادها بشدة و قد تختفي بسبب ازدياد المفترسات.

التغيرات المناخية

تعاني السلاحف من التغيرات المناخية. عند الانخفاض الشديد في الحرارة شتاءً تلجأ السلاحف للسكون و تقليل أنشطتها أما في فصول الشتاء المعتدلة الدافئة تحصل السلاحف علي وقت أطول للنشاط و التغذية و الانتشار بمناطق جديدة. و ذلك سيؤثر علي وفرة الطعام حيث أنهم سيأكلون معظم العام و بما أن درجات الحرارة ستكون معتدلة فالسلاحف ستقضي وقتًا أقل في البيات الشتوي مما يتسبب في استهلاك المراعي و بالتالي ينخفض عدد السلاحف و يصعب الحصول علي الطعام. السلاحف البرية و المائية متكيفة مع درجات الحرارة المتوسطة لذلك فإنها تعاني عند وجود أجواء ساخنة و جفاف.

ملخص للفروق بين السلاحف البرية و المائية

الفرق بين السلحفاة البرية والبرمائية و البحرية يمكن تلخيصه كالتالي

  • السلحفاة البرية تحيا على الأرض و تذهب للماء للشرب أو لترطيب جسمها فقط.
  • السلحفاة البرمائية تعيش بالماء العذب و تخرج منه لفترات للتشمس و وضع البيض.
  • السلحفاة البحرية تعيش بالبحر ولا تذهب إلى البر إلا لوضع البيض.
  • السلحفاة البحرية تطورت أطرافها لزعانف تسبح بها في الماء، اما السلاحف البرية لها أرجل مسطحة كأقدام الفيل تناسب المشي على الأرض بينما السلاحف البرمائية لها أرجل مكففة تنتهي مخالب بينها طبقة جلدية تساعد على السباحة.
  • السلحفاة البرية صدفتها مرتفعة و سميكة و بها قباب أما السلاحف البحرية و البرمائية أصدافهم مسطحة و أقل سمك و أكثر انسيابية، و يستثني من ذلك، box turtles و بعض mud turtles لها أصداف مقببة و سلحفاة pancake tortoise صدفتها مسطحة
  • السلحفاة البحرية يكون عش بيضها على الشاطئ، و السلحفاة البرية و البرمائية يكون عش بيضها في بقعة مناسبة تنتقيها السلحفاة.
  • فترة حضانة بيض السلاحف البحرية قصيرة (حوالي شهرين) و فترة حضانة بيض السلاحف البرمائية من شهرين إلي 3 شهور و فترة حضانة بيض السلاحف البرية من 60 إلى 120 يومًا 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نعتذر منك ، ولكن يرجى تعطيل مانع الاعلانات، حيث أن موقعنا لا يستطيع الاستمرار دون دعمك